نادي المبدعين في محاكم دبي يوفر بيئة خصبة من المبادرات لاحتضان الأفكار الإبداعية وتطبيقها

16 يوليو 2018


نادي المبدعين في محاكم دبي يوفر بيئة خصبة من المبادرات لاحتضان الأفكار الإبداعية وتطبيقها


نادي المبدعين في محاكم دبي يوفر بيئة خصبة من المبادرات لاحتضان الأفكار
الإبداعية وتطبيقها. .. ..المصدر : شعبة الإتصال الجماهيري. . أكد محمد العبيدلي المدير التنفيذي لقطاع إدارة الدعوى في محاكم دبي ورئيس فريق نادي المبدعين، أن نادي المبدعين يمثل تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لدعم المبدعين والأفكار الابداعية، لتعزيز ثقافة الابتكار الذي أرسى دعائمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، منهجا راسخا ودعامة أساسية في تطوير وتنفيذ سياساتها واجراءاتها ذات الصلة بعملها الاستراتيجي والتنفيذي، وهو ما يتجلى أيضا في ترسيخها ثقافة الابتكار وصناعة الأفكار باعتبارهما ركنين أساسين في عملها المؤسسي على مستوى الموظفين لديها والمتعاملين معها، الأمر الذي سيحقق على المدى المنظور الريادة في عمل المحاكم.. .موضحا العبيدلي يعتبر مقر ( نادي المبدعين) الذي دشنه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، ممارسة ادارية مستمرة تقاد من قبل قيادة المؤسسة وتترابط باستراتيجية الدائرة في مجال تعزيز بيئة عمل محفزة تساهم في الابداع، وتؤصل لآلية عمل نظامية وشمولية تتيح الفرصة لموظفي الدائرة من أجل الاسهام بآرائها وافكارها في تطوير العمل المؤسسي، بالإضافة الى رفع كفاءة وفاعلية الاداء وتطوير الخدمات بما يتوافق مع احتياجات المعنيين ويراعي صوت المتعامل ومتطلباته.. .وأضاف رئيس نادي المبدعين أن النادي يهدف إلى إيجاد أفكار مبتكرة وواقعية للتحديات التي تواجه الدائرة وتتيح للمشاركين التفكير من منظور الحلول بدلاً من منظور المشاكل، وذلك لإحداث تحول جذري في طريقة العمل الحكومي لوضوح الصورة للمجتمع حول الإجراءات التي تقوم بها الدائرة بالشكل الذي لا يدع مجالاً للتخمين أو الشك لدى العميل، بحيث يحصل على المعلومة مباشرة من خلالهم وفي المقابل يستمع لمشاكل المجتمع واقتراحاتهم في مختلف مجالات عمل الدائرة لكون الدائرة تتعامل مع شريحة كبيرة من المجتمع، وتحتاج إلى تحقيق تواصل فعال تصل من خلاله لكافة فئات المجتمع.. .وقدم العبيدلي عرضاً لباقة المبادرات التي عمل عليها فريق ( نادي المبدعين) منذ انطلاقه منها، تخصيص غرف تحتوي على أهم المقومات اللازمة للأبداع والابتكار ، وعرض تجارب المبدعين في محاكم دبي فالدائرة تهتم باكتشاف المبدعين ورعايتهم، و نقل قدراتهم إلى المجتمع بشتى الطرق والوسائل الممكنة، إلى جانب تنظيم جلسات عصف ذهني على مستوى الدائرة والدوائر الحكومية الأخرى، واقامة ملتقى للمبدعين ، للاستفادة من أفضل الممارسات في مجال الابداع، كما تشمل المبادرات على اقامة معرض لعرض اهم المشاريع والانجازات الابتكارية لمحاكم دبي، وتكريم المبتكرين على مستوى الدائرة، بالإضافة الى انشاء مختبر متخصص لاحتضان الافكار وتطبيقها.. .إلى جانب طرح وتنبي مختبرات الابتكار في عام 2018 منها مختبر الابتكار الأول مختبر الابتكار لمناقشة تأخر تقارير الخبرة ، ويأتي ذلك من حرص محاكم دبي بالخروج بأفكار ابداعية تساهم في تذييل جميع الصعوبات التي تواجه جميع المختصين والمعنيين بأعمال الخبرة من قضاة و متقاضين وخبراء ومحامين وإداريين ، و مختبر الابتكار الثاني إعلانات الدعاوى ، ومختبر الابتكار الثالث الابتكار في الإيجابية والسعادة، وذلك تعزيزاً لمفاهيم الإبداع التي تبنتها رؤية الحكومة الرشيدة، والعمل على استفادة الدائرة منها، وتطبيقها لتحقيق استراتيجية الدائرة ، من تقديم الأفكار الابداعية ليكون لها صدى كبير، وضمان الارتقاء بالدولة الى مصاف أفضل الدول عالميا بحلول عام 2021، وذلك ايماناً بوجود العقول المبدعة التي يمكن أن تساهم في عمليات التطوير والتحسين لزيادة الانتاجية، ويتم ذلك من خلال منح الفرصة لكافة المستويات الوظيفية في جميع الادارات، وفي مختلف مجالات العمل لتبني الفكر الابداعي لتبادل الأفكار والمعلومات.. .مؤكداً أن قيادتنا الرشيدة عودتنا بشكل دائم على التفكير بالمستقبل وصياغته بدل انتظار قدومه، وأشار إلى أن الإبداع الحقيقي لا يتم الا بوجود شركاء مبدعين نتقاسم معهم النجاحات والتميز، من خلال مفهوما تطويرياً فريداً يرتكز على النجاح، فبيئة الأعمال في الوقت الحالي سريعة التغيير، وأصبح الابتكار جوهرياً من أجل البقاء، فالدائرة او المؤسسة التي لا تملك القدرة على الابتكار في مجال عملها، ستواجه بالتأكيد تحديات كبيرة وصعبة، لهذا فإن الابتكار من أولويات اهتمام الدوائر في جميع المجالات دون استثناء.. . . . . . . .​.