وزير التغير المناخي والبيئة ومدير عام محاكم دبي يغرسان شجرة التسامح في أسبوع الابتكار

25 فبراير 2019


وزير التغير المناخي والبيئة ومدير عام محاكم دبي يغرسان شجرة التسامح في أسبوع الابتكار


ضمن فعاليات نادي المبدعين بمحاكم دبي لأسبوع الابتكار. وزير التغير المناخي والبيئة ومدير عام محاكم دبي يغرسان شجرة التسامح
في أسبوع الابتكار. قام
معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات،
وسعادة طارش المنصوري مدير عام محاكم دبي، بغرس شجرة التسامح، ضمن فعاليات نادي
المبدعين بمحاكم دبي لأسبوع الابتكار، الذي يهدف إلى دعم الرؤى والأفكار الإبداعية
لدى المؤسسات والأفراد في المجتمع، وإطلاق وتنفيذ مبادرات وأفكار مبتكرة على مستوى
الدولة بما يترجم على أرض الواقع توجيهات القيادة الرشيدة للدولة نحو بناء مجتمع متسلح
بالعلم والمعرفة والتكنولوجيا.. . وفي
تصريح صحفي عقب الاحتفال، أشاد معالي الدكتور ثاني الزيودي بالجهود التي تبذلها
محاكم دبي في مجال الابتكار والتميز الحكومي واعتمادها كقيمة مؤسسية مهمة. وأعرب
عن سعادته بالمشاركة في غرس شجرة التسامح خلال الاحتفال.. وقال
معاليه : إن اختيار شجرة الغاف شعاراً لعام التسامح يضفي المزيد من الزخم على
الجهود التي تبذلها الجهات المعنية في دولة الإمارات لزيادة الرقعة الخضراء بالاعتماد
على النباتات المحلية، وفي مقدمتها شجرة الغاف.. . ونوّه
معاليه بشكل خاص إلى المكانة التي كانت تتمتع بها أشجار الغاف في حياة المغفور له
بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- وحرصه على زيادة
أعدادها، وإصدار التشريعات والتعليمات التي تمنع قطعها أو الإضرار بها، مشيراً إلى
أن وزارة التغير المناخي والبيئة مستمرة بالعمل مع شركائها لتشجيع مؤسسات المجتمع
وأفراده على مواصلة هذا النهج من خلال تطبيق قرار مجلس الوزراء بشأن الزراعة
المحلية.. . وفيما
يتعلق بربط قيمة التسامح بشجرة الغاف قال معاليه أن ذلك يؤكد القيمة
المتأصلة والراسخة لكلٍ منهما في تراثنا ووجداننا، فالتسامح كان وسيبقى أحد الأسس
المهمة في منظومة القيم الإماراتية، التي تشهد بها أكثر من 200 جنسية تعيش في
بلادنا بوئام وسلام، وظلت على حالها رغم كل التغيرات مررنا بها، مثلها مثل شجرة
الغاف التي عاشت وستبقى شاهداً على قدرة أبناء الإمارات على الثبات والرسوخ
والتأقلم. . . وذكر
سعادة طارش المنصوري مدير عام محاكم دبي، أن شهر الإمارات للابتكار يدعم الاستراتيجية
الوطنية للابتكار، ويسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات مركزاً عالمياً للابتكار، وذلك
بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس
الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في مواكبة توجهات القيادة الرشيدة بدولة الإمارات العربية
المتحدة في تحويل الابتكار لأسلوب حياة.. . وصرح
سعادته، قدمت محاكم دبي مبادرات ابتكارية في مجالات العمل القضائي من التداول،
والفصل في القضايا، وتنفيذ الأحكام، بحيث تم التركيز على مبدأ تقديم خدمات قضائية بصورة
تسبق فيها محاكم دبي المؤسسات القضائية في العالم بعشرة سنوات، وتركز المبادرات على
تقديم خدمات بإجراءات استثنائية تتسم بالسرعة والفاعلية والبساطة وتساهم في توفير الوقت
والتكلفة، إذ تعتبر بديل للتقاضي التقليدي والتحكيم، بالإضافة إلى الأتمتة المتكاملة
لتداول القضايا وإصدار القرارات الأحكام القضائية، بناءً على مجموعة من المعطيات والتفاصيل
ذات العلاقة بالقضية دون الحاجة للتدخل البشري.. . وأشار
محمد العبيدلي رئيس فريق نادي المبدعين بمحاكم دبي، أن فعالية مارثون
الابتكار عمل على إعداد ورش عملية في مفهوم الابتكار الإماراتي، تحت تجارب
إماراتية، تناولوا تجاربهم حول ابتكار الأفكار الجديدة، حيث ضم المارثون ورشتي عمل
بعنوان للمتعامل دار و كنز التسامح بحضور ومشاركة عدد من الشركاء : النيابة العامة، وبلدية دبي، والدفاع المدني، إذ يختص نادي المبدعين بمحاكم دبي بتعزيز توفير الموارد والأنظمة والأدوات
والبيئة المشجعة للأبداع والابتكار، وتشجيع وتحفيز الفئات الوظيفية على المشاركة، وبلورة
الأفكار الابداعية والعمل على اخراجها بشكل يساهم في تبنيها، وتشجيع تبادل الآراء والنقاش
البناء، وتشجيع وتحفيز المبدعين للابتكار، وتعزيز جهود القدوة الحسنة في مجال طرح وتبني
ورعاية الابداع، وتعزيز استمرارية تدريب وتأهيل وتطوير مهارات المبدعين... ​.