محاكم دبي تسهل اجراءات التقاضي للمتعثرين مادياً  للعام الرابع عبر خدمة " عون التطوعية"
01 فبراير 2018




​. واستفاد منها 35 متعاملاً في عام الخير. محاكم دبي تسهل اجراءات التقاضي للمتعثرين مادياً للعام الرابع عبر خدمة عون التطوعية. . . . . المصدر : شعبة الإتصال الجماهيري. . . تسلك محاكم دبي الطريق للوصول إلى رضا المتقاضين، لتعزيز مفهوم العطاء وترسيخ قيم البذل والسخاء على المستوى الفردي والمجتمعي، وذلك بتقديم المعونة وتقارير الخبرة للمتقاضين للعام الرابع على التوالي، عبر خدمة عون التطوعية المبادرة الأولى عالمياً للمتعثرين مادياً وخاصة العمال الذين ليس لديهم دخل لدفع أمانة الخبرة في حال نشوب خلاف مع رب العمل، لا سيما أولئك المتعثرين غير القادرين على تسديد مصاريف ورسوم ومتطلبات القضايا وأمانات الخبرة التي يرفعونها أمام المحاكم، جنباً إلى جنب مع تسهيل إجراءات التقاضي لهم، وتعزيز روح الإيجابية والعمل التطوعي في نفوس الخبراء الفنيين المتطوعين الذين يقدمون العون في إعداد تقارير الخبرة كجانب مساند للهيئة القضائية وصولاً للحقيقة ، إلى جانب تعزيز الشراكات ما بين محاكم دبي ومكاتب الخبراء.. وأشارت حمدة الشامسي رئيس شعبة شؤون الخبراء في محاكم دبي من خلال خدمة عون التطوعية فإن المتقاضين يحصلون على تقارير فنية من الخبراء المتطوعين إما مجاناً أو تأجيل دفع امانات الخبرة حسب نوع القضايا، على أن يتم تسديد التكاليف والرسوم بعد انتهاء إجراءات التقاضي بحكم قطعي، وقد استفاد من الخدمة 35 متعاملا في العام الماضي، عام الخير مؤكدةً أن خدمة عون التطوعية تتيح الفرصة أمام مكاتب الخبراء، لتكون مساهماً فاعلاً في تعزيز منظومة خير وعطاء في الإمارات، عبر تقديم العون والخدمات المساندة للمتقاضين المتعثرين مادياً دون مقابل، في إطار الشراكة الفاعلة مع المحاكم، ولتسهيل مهمة الخبير واشعار الأطراف بالطمأنينة فقد تم تخصيص قاعة لعقد الاجتماعات فيما يخص الخدمة ذاتها وأطلق عليها اسم ميدان . ولأهمية المبادرة بادر قسم شؤون المحامين والخبراء بتوسيع نطاق تقديم الخدمة وتم الاتفاق مع رئيس المحكمة العقارية بتطبيق مبادرة عون وفق الشروط التي تتناسب مع الخبراء العقاريين، كما سوف يتم التعاون مع المحكمة المدنية بعد ان يتم الاتفاق مع رئيس المحكمة المدنية على الشروط التي تتناسب مع ظروف الخبراء وظروف المتقاضين مادياً بغية كسب تعاون الخبراء بعدد أكبر. كما نوهت على وجود دراسة للتعاون مع المحكمة الجزائية في تطبيق مبادرة عون تيمناً بصفات المغفور له الشيخ زايد الخير في عام زايد والذي يتصف بتقديم كافة الخدمات التطوعية التي من شأنها أن تسعد المواطنين والقائمين على أرض هذه البلاد الطيبة بلد العطاء. وقالت الشامسي من المواقف التي واجهتنا خلال تطبيق خدمة عون، تم تحويل قضية رجل مسن عربي الجنسية أراد الانتحار من فوق جسر المكتوم بسبب عدم تمكنه من دفع أمانة الخبرة المحددة للخبير، وقد تم التواصل معه ومتابعة قضيته حتى اسنادها للخبير الحسابي الذي لم يتردد ابداً في التعاون مع محاكم دبي في تقديم العون. . . .