محاكم دبي تطلق حملة تواصل العقول المعرفية لموظفيها




المصدر:  شعبة الإتصال الجماهيري  أطلقت محاكم دبي متمثلة بقسم ادارة المعرفة (حملة تواصل العقول المعرفية ) ضمن المبادرات المعرفية التي تسعى لتأصيل العمل المؤسسي ، وتعزيز مفهوم المعرفة المؤسسية لدى لموظفي محاكم دبي وإسهاما في تكريس القدرة المؤسسية لمحاكم دبي  .  فقد أوضحت شريفة خالد خسروي رئيس شعبة المعرفة الداخلية بمحاكم دبي، والمسئولة على تنفيذ المبادرة،  الى أن الحملة التي يديرها قسم إدارة المعرفة ، تهدف في المقام الأول إلى نشر الثقافة العامة بين موظفي محاكم دبي وتعزيز مبدأ التبادل المعرفي لدى الموظفين، من خلال طرح عدة انشطة متنوعة استمرت لمدة أسبوع ، ضمت باقة من الانشطة المختلفة منها الزيارات الميدانية للوحدات الإدارية بمحاكم دبي لتشمل كافة الموظفين وتقديم خاطرة معرفية عن مفهوم المعرفة وانواعها ومصادرها وكيفية تفعليها من خلال استثمار القدرات والمهارات التي يملكها كل موظف في العمل  .  كما تم تدشين برنامج ( سرد القصص ) وهي عبارة عن اتاحة الوقت لسرد القصص حيث أنها من ادوات إدارة المعرفة  التي طرحت خلال الدورة التدريبية لمدير معرفة معتمد ضمن مبادرة مهارات دبي التي نظمتها برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز . والتي تعزز مفهوم المعرفة الضمنية التي يحملها كل مشارك في البرنامج من خلال سرد تجربة معينة تركت في نفسه أثرا ايجابيا وساهمت في صقل الخبرة لديه ثم سردها على بقية الموظفين .    ومن أجندة الحملة دعوة أحد المهتمين في المجال التطوعي وهو السيد   جمعة المنصوب الذي تطرق الى أهمية العمل التطوعي ورفع المستوى العملي في الجانب الخيري لكل المشاركين ، وتعزيز مكانة الامارات كمركز عالمي للعمل التطوعي في ورشة عمل بعنوان العطاء في التطوع .   ودعماً لمنهجية الاتصال والتواصل بين الموظفين تضمنت الحملة مقابلة  مع مجموعة من الموظفين تحت عنوان مقابلة لخمس دقائق التي تناولت عددت أسئلة تهدف الى معرفة ومشاركة توجه ورؤية ورسالة الموظف حيث كانت تتناول  عددت نواحي ومنها ما يعتبره إنجازاُ في حياته العملية و المقولة التي يؤمن بها وماذا تعني له الفرصة،  بالإضافة الى طرح اخطاء شخصية تعلم منها واخيراً ما النصيحة التي يوجهها لنفسه فكانت أغلبية الردود  تصب في مقولة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن لا مكان لكلمة مستحيل في قاموس القيادة، ومهما كانت الصعوبات كبيرة، فإن الإيمان والعزيمة والإصرار كفيلة بالتغلب عليها.   كما أضاف السيد خليفة محمد المحرزي رئيس قسم المعرفة المشرف العام للحمله إلى أن انطلاقه تشكل نقلة نوعية وإضافة للمسيرة المعرفية في محاكم دبي لأن إعادة إنتاج المعرفة وتدويرها من الثوابت التي نسعي من خلالها لتعزيز مؤشر الكفاءة الداخلية للمعرفة خصوصاً ونحن نعيش هذه المتغيرات والتحديات التي باتت تفرض تأثيرها على مستوى القيم والعادات والتقاليد، وهو ما يتطلب توسيع مساحة المعرفة التي ترسخ أسس ومرتكزات، إلى جانب تعزيز جوانب المعرفة لدى موظفي الدائرة "  وذكر بأننا من خلال هذ الحملة نسهم بشكل فاعل في الاستثمار في الموظف ، وبناء معارفه وقدراته ؛ كي يكون عضواً فاعلاً في مجتمعه، وشريكاً في المحافظة على الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في مختلف المجالات ، ونهدف بكل الوسائل المتاحة على جعل ثقافة ادارة المعرفة سلوكاً مستحباً لجميع موظفي الدائرة ، وفي مختلف الأماكن وجميع الأوقات.