«شؤون القصَّر» و7 متبرعين يدعمون «ياك العون» بـ 2.1 مليون درهم

15 مايو 2019


«شؤون القصَّر» و7 متبرعين يدعمون «ياك العون» بـ 2.1 مليون درهم


بهدف الإفراج عن سجناء مواطنين في قضايا مالية.شؤون القصَّر و7 متبرعين يدعمون ياك العون بـ 2.1 مليون درهم. .. المصدر : الإمارات اليوم. . .تكفلت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي وسبعة متبرعين بالمساهمة بمبلغ مليونين و130 ألفاً و466 درهماً لصالح مبادرة ياك العون، التي تتبناها الإمارات اليوم ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، للإفراج عن السجناء من المواطنين المتعثرين مالياً.. .إذ تكفلت مؤسسة الأوقاف بسداد 1.5 مليون درهم، فيما تكفل متبرع بمبلغ 350 ألف درهم، وتبرع آخر بـ133 ألفاً و233 درهماً، وتكفل ثالث بـ50 ألف درهم، ورابع بـ31 ألفاً و630 درهماً، فيما تكفل ثلاثة متبرعين بمبلغ 65 ألفاً و603 دراهم.. .وتشمل المبادرة 107 سجناء، تبلغ مديونياتهم 24 مليوناً و351 ألفاً و595 درهماً، وتم تزويد الإمارات اليوم بأعداد السجناء المتعثرين مالياً، بعد دراسة ملفاتهم واعتمادها من قبل لجنة دراسة الحالات في محاكم دبي.. .وقال الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي، علي المطوع، إنه من خلال أوقاف المؤسسة والمصارف الوقفية ومخصص العمل الخيري للبر والتقوى تسهم المؤسسة في هذه المبادرة المجتمعية الرائدة التي تخص المواطنين وتتزامن مع عام التسامح، مضيفاً أن الافراج عن المواطنين وجمعهم بأسرهم عمل خيري إنساني ومجتمعي رائد، والمؤسسة تبذل كل الجهد في دعم مثل هذه المبادرات المجتمعية التي تصب في صالح الوطن والمواطن.. .وقدم الشكر لجميع الواقفين الذين أوقفوا أموالهم وأصولهم لعمل الخير، منوهاً بالقائمين على هذه المبادرة الطيبة التي تترجم سياسة القيادة في العمل المجتمعي، وتنمى العمل الخيري وفقاً لرؤية القيادة في العمل الخيري الانساني.. .ونوه رئيس لجنة محاكم الخير في محاكم دبي، القاضي عبدالرحمن العمادي، بتبرع مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر والمصارف والبنوك والجهات الحكومية التي تتعاون لتقوية الأواصر بين أفراد المجتمع، لتحقيق العيش الكريم لأفراد المجتمع من خلال سداد مديونيات المعسرين الذين صدرت ضدهم أحكام قضائية غير جنائية من محاكم دبي.. .وذكر العمادي، أن مبادرة محاكم الخير تهدف إلى تفريج الكرب لتفعيل الدور المجتمعي، انطلاقاً من المنهج الإسلامي الذي يحث على الصدقات ويعلي شأنها، بالإضافة إلى تعزيز آليات التعاون والتنسيق المشترك بين الأطراف والعمل على زيادة فاعلية التعاون القائم في مجال الخدمات المجتمعية، إذ تحرص محاكم دبي على ترجمة مبدأ المسؤولية المجتمعية من خلال تقديم مبادرات عملية وملموسة، وسعياً في تعزيز التعاون المشترك التي تحيي الأمل والرغبة في الحياة والاستمرار في العطاء.. .وأضاف أن جميع الحالات، التي تم الإعلان عنها للمساعدة، متعثرون في قضايا مالية وليست جنائية، وتتم دراسة حالاتهم، للتأكد من مدى أحقيتهم بتبرعات أهل الخير، حيث يتم اختيار الحالات ودراستها من قبل لجنة قضائية وفق شروط ومعايير، ليتم بعد ذلك الاجتماع مع طالبي التنفيذ بهدف التسوية وتخفيض المطالبات حتى تشمل هذه المساعدات أكبر عدد من المتعثرين.. .وقدم رئيس تحرير الإمارات اليوم، سامي الريامي، الشكر إلى مؤسسة الأوقاف والمتبرعين على تبرعها لحملة ياك العون، مؤكداً أن هذا الأمر ليس غريباً على مؤسسة الأوقاف فهي دائماً سباقة في المشاركة المجتمعية، خصوصاً المبادرات التي تصب في الصالح العام.. .ودعا الريامي جميع أفراد المجتمع من أفراد ومؤسسات حكومية وخاصة، إلى تقديم يد العون لهذه الشريحة من السجناء المتعثرين، وتقدير الظروف المالية التي اضطرتهم إلى البقاء داخل محبسهم، لافتاً إلى أن وراء كل واحد منهم قصة إنسانية انتهت به إلى السجن، لعدم قدرته على سداد ما عليه من ديون، أو مبالغ مالية، لافتاً إلى أن (عام التسامح) يترجم اللحمة الوطنية والتكاتف في دعم المبادرات المجتمعية التي تترجم سياسة القيادة في العمل الخيري الإنساني، معرباً عن ثقته بتجاوب المتبرعين مع المبادرة من أجل إنجاحها.. .وأطلقت الإمارات اليوم ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أمس، مبادرة إنسانية باسم ياك العون ضمن إطار مذكرة التفاهم التي تهدف إلى إطلاق سراح السجناء المتعثرين مالياً من المواطنين في إمارة دبي، وتأتي تزامناً مع فرحة رمضان وحلول عيد الفطر المبارك، وتعتبر هذه المبادرة مجتمعية وطنية رائدة ضمن مبادرات الصحيفة في عام التسامح.. ​.