أطلقتها «محاكم دبي» و«إسلامية دبي» و«الإمارات اليوم» وتستهدف جمع 24.3 مليون درهم...  «ياك العون» تسعى للإفراج عن" 107-سجين" في رمضان

14 مايو 2019


أطلقتها محاكم دبي وإسلامية دبي والإمارات اليوم وتستهدف جمع 24.3 مليون درهم .ياك العون تسعى للإفراج عن 107-سجين في رمضان. .تطلق محاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، والإمارات اليوم، مبادرة إنسانية باسم ياك العون، ضمن إطار مذكرة التفاهم التي تهدف إلى إطلاق سراح السجناء المتعثرين مالياً من المواطنين في إمارة دبي، تزامناً مع فرحة رمضان وحلول عيد الفطر المبارك، وهي مبادرة مجتمعية وطنية رائدة ضمن مبادرات الصحيفة في عام التسامح.. .وتشمل المبادرة 107 سجناء، تبلغ مديونياتهم 24 مليوناً و351 ألفاً و595 درهماً، وتم تزويد الإمارات اليوم بأعداد السجناء المتعثرين مالياً، بعد دراسة ملفاتهم واعتمادها من قبل لجنة دراسة الحالات في محاكم دبي.. .وقال رئيس لجنة محاكم الخير في محاكم دبي، القاضي عبد الرحمن العمادي، إن المبادرة تهدف إلى تعزيز روح الاتحاد في نفوس أفراد المجتمع، وجعل فرحة الإفراج فرحتين، وذلك بإطلاق سراح 107 سجناء وعودتهم إلى أسرهم، ليبدأوا حياة جديدة، مضيفاً أنه تم اختيار قائمة المشمولين بالمبادرة من قبل لجنة محاكم الخير بعد خضوع الحالات للدراسة واستيفائها للشروط والمعايير.. .وأضاف أن جميع الحالات، التي تم الإعلان عنها للمساعدة، متعثرون في قضايا مالية وليست جنائية، وتتم دراسة حالاتهم بصورة دقيقة، للتأكد من مدى أحقيتهم بتبرعات أهل الخير.. .ودعا العمادي جميع أفراد المجتمع من المتبرعين والمحسنين إلى تقديم يد العون لهذه الشريحة من السجناء المتعثرين، وتقدير الظروف المالية التي اضطرتهم للبقاء داخل محبسهم، لافتاً إلى أن وراء كل واحد منهم قصة إنسانية انتهت به إلى السجن، لعدم قدرته على سداد ما عليه من ديون، أو مبالغ مالية.. .وأشار إلى أنه بعد اختيار الحالات ودراستها من قبل اللجنة وفق الشروط والمعايير يتم بعد ذلك الاجتماع مع طالبي التنفيذ بهدف التسوية وتخفيض المطالبات حتى تعم الفائدة أكبر عدد ممكن من المتعثرين.. .وأفاد المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أحمد درويش المهيري، بأن مبادرة (ياك العون) من المبادرات المجتمعية الوطنية الرائدة في دولة الإمارات، لأنها تسهم في مساعدة المواطنين في المقام الأول، لاسيما إطلاق سراح هؤلاء السجناء من المواطنين الذين تنطبق عليهم شروط وضوابط الاستحقاق.. .واعتبر أن المبادرة خطوة مجتمعية مهمة تسهم في نشر ثقافة التبرع لدى فئات المجتمع، وتترجم سياسة القيادة في العمل الخيري الإنساني، لافتاً إلى أن تزامن المبادرة مع (عام التسامح)، يعد دعوة للأفراد والمؤسسات العاملة في الدولة إلى التكاتف والمساهمة في مثل هذه المبادرات المجتمعية الإنسانية.. .وأضاف أن الدائرة تحرص على أن تكون شريكاً رئيساً في دعم المبادرات المجتمعية التي تلامس حاجات المواطن والنهوض بالعمل الخيري الإنساني، كما تحرص على تنويع جهودها في المبادرات، ليكون معرفياً علمياً وعملياً مادياً تنموياً.. .وقال رئيس تحرير الإمارات اليوم، سامي الريامي، إن المبادرة تأتي في سياق المبادرات الاجتماعية التي دأبت الصحيفة على تنفيذها منذ سنوات، وتلقى نجاحاً واسعاً وتهدف في المقام الأول إلى الإفراج عن المواطنين المتعثرين مالياً في دبي، مشيراً إلى أن الحملة الحالية للإفراج عن 107 سجناء تتزامن مع مبادرات الصحيفة في (عام التسامح)، لذا ارتأينا أن يكون الاحتفال بهذه المناسبة مختلفاً ومميزاً، وذلك عبر التعاون مع (محاكم دبي)، معرباً عن ثقته بتجاوب المتبرعين مع المبادرة من أجل إنجاحها.. .وأضاف ندعو المؤسسات والأفراد إلى تفعيل الدور الإنساني والمجتمعي بشكلٍ أكبر، خصوصاً خلال (عام التسامح) الذي يترجم اللحمة الوطنية والتكاتف في دعم المبادرات المجتمعية التي تترجم سياسة القيادة في العمل الخيري الإنساني، مبيناً أن المبادرة تستهدف المواطنين السجناء المتعثرين مالياً في دبي.. . ​.