محاكم دبي تشارك العالم الاحتفاء بـ «ساعة الأرض» 

31 مارس 2019


محاكم دبي تشارك العالم الاحتفاء بـ «ساعة الأرض»


60 دقيقة تُضاف إلى رصيد البيئة. محاكم دبي تشارك العالم الاحتفاء بـ ساعة
الأرض . . .. . . شاركت محاكم دبي المبادرة العالمية
ساعة الأرض، بهدف نشر الوعي حول أهمية ترشيد استهلاك الكهرباء، وتعزيز
سلوكيات الاستهلاك الرشيد، وتسليط الضوء على الممارسات الإيجابية التي تؤدي إلى إحداث
تغيير إيجابي في العمل المناخي، فضلاً عن دعم الجهود الوطنية الرامية إلى الحد من انبعاثات
ثاني أكسيد الكربون والتلوث البيئي.. . وقامت محاكم دبي بإطفاء الأنوار
والأجهزة الكهربائية في مقرها الرئيسي في دبي لمدة ساعة من الثامنة والنصف وحتى التاسعة
والنصف ليلاً، كما حرصت على توعية جميع موظفيها بأهمية ترشيد الطاقة في منازلهم ومكاتبهم،
وإطفاء الأنوار عندما لا تكون هناك حاجة لها، وكذلك اطفاء الأجهزة الكهربائية والإلكترونية
في حال عدم استخدامها، والمساهمة بتقليل ظاهرة الاحتباس الحراري، وحماية كوكب الأرض،
والاسهام بتقليل ظاهرة تغير المناخ.. . وبهذه المناسبة أكد محمد شريف
طاهر ، رئيس قسم الخدمات العامة في محاكم دبي أن المحاكم تولي مسألة الحفاظ على البيئة
أهمية كبيرة، وتقوم بدور رئيسي وبارز في خفض الطاقة في جميع مراحل العمل لديها، وذلك
من خلال تحويل خدماتها لتكون خدمات ذكية بعد نجاحها في التحول الإلكتروني، والذي أسهم
إسهاماً كبيراً في الحفاظ على البيئة، والحد من الانبعاثات الكربونية.. . وقال إن انجاز معظم المعاملات
إلكترونياً كان له أثر ايجابي كبير في دعم جهود تقليل ظاهرة الاحتباس الحراري، فإنجاز
المعاملات من مكاتب المحاماة دون الحاجة للحضور إلى مقر المحاكم، وقيام الأشخاص بتخليص
معاملاتهم من مكاتبهم أو منازلهم، يسهم في المحافظة على البيئة من خلال تقليل استخدام
الورق، ويحد من استخدام الطاقة، ويقلل من انبعاث ثاني أكسيد الكربون، مما يقلل الآثار
الناتجة عن التغيرات المناخية المسببة للاحتباس الحراري التي تؤثر على كوكب الأرض.. . ودعا جميع فئات المجتمع لإظهار
المسؤولية تجاه كوكب الأرض، والتصرف بإيجابية نحو قضايا البيئة، من خلال ترشيد استهلاك
الطاقة ومواجهة التغيرات المناخية والاحتباس الحراري.. ​.