محمد بن راشد يطلـق 8 مبادئ للحكم والحكومة في دبي بالتزامن مع مرور 50 عاماً على عطائه

06 يناير 2019


محمد بن راشد يطلـق 8 مبادئ للحكم والحكومة في دبي بالتزامن مع مرور 50 عاماً على عطائه


محمد
بن راشد يطلـق 8 مبادئ للحكم والحكومة في دبي بالتزامن مع مرور 50 عاماً على عطائه. .. . أعلن
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم
دبي، عن ثمانية مبادئ للحكم والحكومة في دبي، أوصى جميع من يتولى مسؤولية في دبي أن
يلتزم بها، مهما كانت الظروف، أو تبدلت الأحوال، أو تغيرت الوجوه، معرباً سموه عن شكره
الجزيل لكل من قال كلمة تقدير في حقه، بمناسبة مرور 50 عاماً على تولي سموه أول منصب
له في خدمة الوطن.. المبدأ
الأول : الاتحاد هو الأساس. دبي
جزء من دولة الإمارات، وركن في الاتحاد، ترابها تراب الإمارات، ومصيرها مصير الإمارات،
وخيرها لكل الإمارات، وشعبها فداء لكل ذرة في دولة الإمارات. نحن في كنف وحمى الاتحاد.
مصلحة الاتحاد فوق مصلحتنا، وقوانين الاتحاد فوق قوانيننا وتشريعاتنا، وسياسة الاتحاد
هي سياستنا، وأولويات حكومة الاتحاد هي أولويات حكومتنا.. المبدأ
الثاني : لا أحد فوق القانون. العدل
دولة وقوة وعزة، وضمان استقرار وازدهار. لا أحد فوق القانون في دبي، ولا أستثني أحداً
من الأسرة الحاكمة. ولا فرق بين مواطن ومقيم، أو غني وفقير، أو ذكر أو أنثى، أو مسلم
وغير مسلم، في تطبيق القانون، والتأخُّر في العدالة ظلم.. وكل
عادل هو عندي قوي، وكل ظالم هو عندي ضعيف. والظلم في أي مكان أو لأي فرد، هو تهديد
للعدالة كلها في الإمارة. وأنا بريء من كل ظالم، وستبقى الأسرة الحاكمة بريئة من كل
ظلم، ما بقيت تحكم هذه الإمارة.. المبدأ
الثالث : عاصمة الاقتصاد. هدف
حكومة دبي وغايتها، تحسين حياة الناس بتحسين الاقتصاد. دبي لا تدخل في السياسة، ولا
تستثمر فيها، ولا تعوِّل عليها لضمان تفوقها. دبي صديقة لكل من يحمل لها ولدولة الإمارات
الخير، وصديقة للمال والأعمال، ومحطة عالمية لخلق الفرص الاقتصادية.. المبدأ
الرابع : النمو له محركات ثلاثة. نمو
دبي تقوده ثلاثة محركات، حكومة ذات مصداقية ومرونة وتميز، وقطاع خاص نشط وعادل ومفتوح
للجميع، وقطاع شبه حكومي ينافس عالمياً ويحرك الاقتصاد محلياً، ويشكل للحكومة دخلاً،
وللمواطنين وظائف، وللأجيال القادمة أصولاً.. المبدأ
الخامس : مجتمعنا له شخصية متفردة. هو
مجتمع يتميز بكثرة العمل وقلة الجدل، مجتمع يتميز بالانضباط والالتزام في وعوده ومواعيده
وعهوده، متواضعون عند النجاح، مثابرون عند التحديات، ناشرون للخير، منفتحون على الجميع.
مجتمع يسوده الاحترام، ويربط كافة مكوناته التسامح، ويبتعد عن العنصرية والتمييز.. . لا
نقبل بمن يصنّفون المجتمعات أو يثيرون الكراهية. الأصل في الجميع عندنا الخير والإخلاص
والولاء وحب الوطن، إلا إذا أثبت القانون عكس ذلك. ولا يجوز لأحد أن يحكم على أحد أو
يحاكمه، إلا من خوّلناه القضاء، أو كلّفناه تطبيق العدالة.. المبدأ
السادس : لا نعتمد على مصدر واحد للحياة. تنويع
الاقتصاد قاعدة في دستور دبي غير المكتوب منذ عام 1833. وتغير الزمن وسرعة التطورات،
يفرض الالتزام بهذا المبدأ دائماً وأبداً. وهدفنا الجديد : استحداث قطاع اقتصادي جديد،
على الأقل كل ثلاثة أعوام، قطاع منتج ومسهم في ناتجنا المحلي، وموفِّر للوظائف، وقادر
على الاستمرار بقوة دفعه الذاتية.. المبدأ
السابع : أرض للمواهب. دبي
قامت على الموهوبين من التجار والإداريين والمهندسين والمبدعين والحالمين. بقاء دبي
متفوقة، مرهون ببقائها قِبلةً للمتفوقين، واستمرار تنافسيتها، مرهون باستمرار استقطابها
لأصحاب العقول والأفكار. ولا بد من تجديد سياساتنا وإجراءاتنا بشكل مستمر، لتجديد جاذبيتنا
للمواهب، ولا بدّ من بناء الحياة الأفضل في دبي لأصحاب العقول والأفكار الأفضل.. المبدأ
الثامن : نفكر بالأجيال. لا
نترك مصير الأجيال القادمة مرهوناً بتقلبات السياسة الإقليمية، ودورات الاقتصاد العالمية،
بل نستثمر لهم، ونخلق أصولاً استثمارية من أجلهم. وقاعدتنا في ذلك، أن تمتلك الحكومة
في كل الأحوال أصولاً، تعادل عشرين ضعف ميزانيتها السنوية على الأقل. نسعى لضمان المستقبل،
ونفكر من اليوم، في رخاء أجيالنا القادمة.. . وفي
هذا السياق، قال سعادة طارش المنصوري مدير عام محاكم دبي، صاحب السمو الشيخ محمد
بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مدرسة في القيادة
والتطوير، ومبادئ الحكم والحكومة خرجت من أبٍ ومعلمٍ كرّس خمسون عاماً من العطاء لدولة
الإمارات العربية المتحدة وشعبه.. . وأضاف
سعادته، لخّص سموه المبادئ الثمانية لدبي ضماناً لرفاه الشعب، وتفوّق
الإمارات، فجَمَعَ : الاتحاد، والقانون، والاقتصاد، والنمو، والمجتمع المتفرد، ومصادر
الحياة، والمواهب، والأجيال؛ لتكون الإمارات في مصاف أفضل دول العالم، رفاهيةً وتفوقاً
وتطوراً، وعلماً... . وأشار
سعادته، ونجدد العهد نحن في محاكم دبي، بالاستمرار في تحقيق الأهداف السامية
في تعزيز أمن البلاد والحفاظ عليه، والإسهام في تعزيز مكانة الإمارات كواحة للأمن والأمان
والدولة أكثر أمناً واستقراراً في العالم، وتطبيق القانون فوق كل شيء بلا تفرقة بين
مقيم ومواطن، بين جنسٍ ولون، أو ديانة وأخرى.. فتطبيق القانون هو أساس عملنا، وتوفير
الخدمات المبتكرة للتسهيل على المتعامل، والسعي لتقديم أفضل البرامج التطويرية والخدمية
مع الحفاظ على سيادة القانون يعتبران من أهم أهدافنا... . وأضاف
سعادته، نواصل اليوم على تحقيق كافة السبل في راحة المتعامل مع حصوله على حقه،
وعدم التأخر في العدالة، فوضعنا برامج مختلفة لتسريع التقاضي في محاكم دبي، فخرجنا
بمحكمة اليوم الواحد، والتقاضي عن بعد، وبرامج أخرى مختلفة جميعها تصب في تطبيق القانون،
وسرعة التقاضي، والعدل... وسنواصل العمل بخطى ثابتة، وبمبادئ قائدنا ومعلّمنا، لنحقق
الأمن والأمان، والراحة والسعادة، لكافة المواطنين والمقيمين على أرض الوطن... . ​.